hit counter script
قرارات رئاسية مرتقبة بعودة وتسوية اوضاع 12500 موظف مدني وعسكري
الاثنين, 24-نوفمبر-2014
استقبل الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية اليوم بمكتبه بدار الرئاسة لجنتي قضايا الموظفين المبعدين ومعالجة قضايا الأراضي برئاسة الأخوين القاضي سهل محمد حمزة والقاضي صالح ناصر طاهر . جرى خلال اللقاء مناقشة

خطأ فنى يفسد فرحة اوائل الجمهورية في حفل تكريمهم
الاثنين, 24-نوفمبر-2014
أقامت وزارة التربية والتعليم اليوم الاثنين بالعاصمة صنعاء حفلاً تكريميا لتكريم الطلاب الذين حصلوا على المراكز الأولى في الثانوية العامة بقسميها العلمي والأدبي والانجليزي والقرآن الكريم للعام الدراسي 2013-2014م. وفي الحفل أعلن رئيس

الليلة.. الرئيس صالح يوجه رسالة للشعب المصري في (لازم نفهم)
الاثنين, 24-نوفمبر-2014
ينفرد برنامج "لازم نفهم"، الذي يقدمه الكاتب الصحفي المصري مجدي الجلاد، على شاشة قناة "سي بي سي إكسترا"، بالحديث عن الأزمة اليمنية الراهنة من الداخل، مجرياً حوارات حصرية مع كل أطراف القوى السياسية والشعبية. ويعرض اليوم الاثنين، أول

الجندي يحدد المهام العاجلة أمام حكومة بحاح
الاثنين, 24-نوفمبر-2014
قال الاستاذ عبده الجندي عضو اللجنة العامة للمؤتمر الشعبي العام إن حكومة الكفاءات هي نسيج متناغم بين من اسماهم «ثوار 11فبراير 2011» و«ثوار 21سبتمبر»، أقصى منها المؤتمر الشعبي العام، مسقطاً

جلسات تشاورية واسعة بين المؤتمر اليمني والشيوعي الصيني
الأحد, 23-نوفمبر-2014
ضمن برنامج الزيارة الخاص بوفد المؤتمر الشعبي العام إلى جمهورية الصين الشعبية وعدد من مقاطعاتها ، استهل الوفد مرحلتها الثانية بزيارة استطلاعية لمقاطعة جويتشو وكبرى مدنها مدينة جويانج ، حيث شملت الزيارة جلسة مباحثات تشاورية بين الجانبين برئاسة

السيد : المؤتمر وحدة واحدة غير قابل للقسمة أو التجزئة
الأحد, 23-نوفمبر-2014
قال الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام لقطاع منظمات المجتمع المدني الأستاذة فائقة السيد إن المؤتمر الشعبي العام كلما تعرض للمؤامرات ومحاولات الاختطاف كلما تصلب عوده وأزداد قوة وتماسك.

اليمن يشارك في المؤتمر الـ 42 للجمعية العمومية لاتحاد وكالات الأنباء العربية (فانا)
الأحد, 23-نوفمبر-2014
وأوضح رئيس وفد بلادنا المشارك - رئيس مجلس الإدارة - رئيس تحرير وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) طارق الشامي أن المؤتمر سيبحث عدد من المواضيع الهادفة إلى تطوير عمل اتحاد وكالات الأنباء العربية / فانا / وتعزيز العلاقات البناءة بين أعضاءها وتفعيل التعاون بين وكالات الأنباء في مجال التبادل الإخباري

رئيس الجمهورية يُحذر قيادات امنية ويوجه وزير الداخلية
الأحد, 23-نوفمبر-2014
التقى الرئيس عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية اليوم بمكتبه في دار الرئاسة وزير الداخلية اللواء الركن جلال الرويشان ومعه نائب وزير الداخلية اللواء الركن على ناصر لخشع وقائد قوات الأمن الخاصة اللواء الركن محمد الغدراء وأركان حرب القوات الخاصة العميد عبد الرزاق المروني والقيادات الإدارية العليا لقوات الامن الخاصة .

رئيس مؤتمر المعلا يكشف حقيقة من حضروا لقاء عدن
السبت, 22-نوفمبر-2014
أكد رئيس فرع المؤتمر الشعبي العام بمديرية المعلا محافظة عدن(جنوب اليمن) أن مقاطعة قيادات المؤتمر بالمحافظات الجنوبية قاطعت الاجتماع الذي عقد في عدن يوم أمس الأول بدعوى انه لقاء للمؤتمر الشعبي العام

الفضائية اليمنية تكافئ منتخب اليمن بالاقصاء من نشراتها
السبت, 22-نوفمبر-2014
قاطعت قناة الفضائية اليمنية (الرسمية) خبر عودة المنتخب الوطني لكرة القدم قادماً من المملكة العربية السعودية بعد مشاركته في دورة الخليج الـ22 المقامة حاليا في الرياض، ولم تبث القناة الرسمية خبر عودة

حصاد الأسبوع
   
   حصاد الأسبوع
مايو نيوز - اعلام الدول العربية وفي الوسط شعار الجامعة

الأربعاء, 28-مارس-2007
مايونيوز - وراء كل علم عربي قصة، ووراء تغييره موقف، ووراء تمزيقه محنة. وإذا كان من المفرح زيادة علم عربي بانضمام دولة أو اثنتين للمظلة العربية، فإنه من المؤسف زيادة عدد الأعلام بعد انفراط ألوان بعضها، وتمزيق بعضها الآخر إلى جزأين وثلاثة بل وأكثر.
الملف التالي يستعرض قصص الأعلام العربية وأبرز المحطات التي مرت بها شكلاً وموضوعاً..

المصري واستبدال النسر بالصقر

يتكون العلم المصري من 3 ألوان هي الأحمر والأبيض والأسود، موزعة على 3 مستطيلات عرضية متساوية. أما اللون الأحمر فدليل على تضحيات شعب مصر.
ويعبر اللون الأبيض عن النقاء والبساطة، في حين يرمز الأسود لعصور التخلف والقهر والاستبداد والاستعمار. وفي داخل المستطيل الأبيض يوجد نسر ينظر إلى اليمين بلونه الذهبي الهادئ, وقد تم اختيار النسر باعتباره أقوى الطيور على ظهر الأرض وتوجد منه نوعية نادرة في سماء مصر تسمى " النسر المصري ".
ومعلوم أن العلم المصري تغير عدة مرات خلال المائة عام الأخيرة. وكان تغييره مرتبطاً بتغيرات سياسية هامة. وتذكر الروايات التاريخية أن أول من رفع علما مستقلا لمصر هو الخديوي إسماعيل، وكان لون العلم أحمر ذا 3 أهلة بيضاء أمام كل منها نجم أبيض ذو 5 أطراف وكانت هذه الأهلة والنجوم ترمز إلى مصر والنوبة والسودان.
و استمر ذلك العلم مستخدماً إلى عام 1882 عندما احتلت بريطانيا مصر، فعاد العلم العثماني إلى مصر ثانية وظل علماً رسمياً لها ولم يتغير إلا في عام 1914 عندما أعلنت الحماية البريطانية، وأعيد علم إسماعيل مرة أخرى.
ومع قيام ثورة 1919 وصدور تصريح 28 فبراير 1922 الذي قضى باستقلال مصر وتحولها لمملكة مستقلة تم تغيير العلم ليصبح أخضر يتوسطه هلال أبيض أمامه 3 نجوم بيضاء.
ومع قيام الوحدة المصرية السورية في 22 فبراير 1958 رفعت الدولة الجديدة (الجمهورية العربية المتحدة) علما جديدا ثلاثي الألوان أحمر وأبيض وأسود يتوسط شريحته البيضاء نجمان أخضران كانا يشيران إلى إقليمي سوريا ومصر.
و بعد انفصال سوريا عام 1961 استمر العلم المصري على صورته مثلما استمر اسم الجمهورية العربية المتحدة، وكان قد تقرر إضافة نجم ثالث إلى العلم، بعد مفاوضات الوحدة الثلاثية بين مصر وسوريا والعراق سنة 1964، ولكن هذه الإضافة لم تتم في العلم المصري.
وفي سنة 1971 ومع إعلان اتحاد الجمهوريات العربية بين مصر وسوريا وليبيا حل الصقر محل النجوم في هذا العلم. وفي 1984، أي بعد تولي الرئيس حسني مبارك الحكم بـ3 سنوات تغير الشعار فحل النسر محل الصقر، ولكن الألوان بقيت كما هي.


الجزائري شريك في التضحيات ورمز للاستقلال

يعود تاريخ العلم الجزائري إلى أوائل القرن التاسع عشر وكان قليلا ما يرفع، إلا أنه اكتسب شهرة واسعة بين الجزائريين بعد أن استخدمته جبهة التحرير الجزائرية في كفاحها المرير ضد الفرنسيين واعتمد بعد الاستقلال علما وطنيا.
ويتشكل علم الجزائر من مستطيل أخضر وأبيض تتوسطه نجمة وهلال أحمرا اللون، ويشير الأبيض فيه للنقاء والطهارة ويعتبر اللون الأخضر والنجمة والهلال مظاهر إسلامية.
وفي عام 1945 رفع العلم الجزائري الحالي لأول مرة بخروج آلاف الجزائريين في مظاهرات مطالبة بالاستقلال.ودفع الجزائريون ثمنا غاليا لأنهم رفعوا علم بلدهم، حيث سقط في المظاهرات الآلاف من الشهداء، وارتفعت تكلفة الاستقلال إلى مليون شهيد.
واقترن العلم الجزائري بالنشيد الوطني الجزائري الذي تردد صداه في كل الأقطار العربية والذي كتب كلماته الشاعر الجزائري مفدي زكريا داخل سجن جزائري سنة 1956، ولحنه المطرب المصري محمد فوزي وجاء فيه: "قسما بالنازلات الماحقات والدماء الزاكيات الطاهرات والبنود اللامعات الخافقات في الجبال الشامخات الشاهقات نحن ثرنا فحياة أو ممات وعقدنا العزم أن تحيا الجزائر".
وينكس العلم الجزائري على جميع الدوائر الرسمية في الجمهورية والسفارات والبعثات الدبلوماسية في الخارج إذا أعلنت حالة الحداد في البلاد وتتراوح مدة تنكيسه بين ثلاثة أيام وأربعين يوما.


السوداني رفع رسميا في 1970 ونكس أخيرا في وفاة قرنق

اتخذ السودان عند استقلاله في عام 1956 علما غير باقي أعلام الدول العربية وأقرب إلى الأعلام الإفريقية يتألف من ثلاثة نطاقات أفقية متساوية، ألوانها الأزرق تحته الأصفر تحته الأخضر. وفسرت هذه الألوان بأنها ترمز إلى النيل والصحراء التي تحده وخصوبة الأرض التي يرويها النيل. إلا أن الحكومة الجديدة التي جاءت عام 1969 أعلنت عن مسابقة لتصميم علم جديد يعبر بشكل أكبر عن روح الوحدة العربية.
وكان التصميم الفائز يتألف من مثلث أخضر قاعدته إلى السارية فوق خلفية من الألوان الثلاثة الأحمر والأبيض والأسود. وبهذا عاد العلم إلى طائفة أعلام الوحدة العربية، لكن أضيف إليه رمز للعنصر الإفريقي في الشعب السوداني ممثلا في النطاق الأسود وتمثل المكون الإسلامي والخصوبة في اللون الأخضر. وقد رفع العلم رسمياً في 20 مايو 1970
. ويرمز اللون الأحمر للكفاح وشهداء الحق والوطن العربي الكبير، فيما يرمز الأبيض إلى الإسلام والسلام والتفاؤل والنور والمحبة والأسود للسودان والثورة المهدية والأخضر للرخاء والخير والزرع المورق.
وكانت آخر مرة نكس فيها العلم السوداني في الأول من أغسطس العام الماضي عندما قتل النائب الأول للرئيس السوداني زعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان جون قرنق إثر تحطم مروحية كان يستقلها.

الليبي من الأحمر إلى الأخضر

اختارت ليبيا عند استقلالها عام 1950 علما من فئة الهلال والنجمة، فعلى الخلفية السوداء ذات الهلال والنجمة الأبيضين التي شكلت علم برقة أضيف نطاق أحمر علوي يرمز إلى فزان ونطاق أخضر سفلي يرمز لطرابلس، لكن بعد انتهاء حكم السنوسي عام 1969 استبدل بعلم التحرر العربي، ثم بالعلم الأخضر المصمت الحالي منذ عام 1977 عند خروج ليبيا من اتحاد الجمهوريات العربية الذي كانت دخلته مع مصر وسوريا.
ويشير اللون الأخضر للثورة الخضراء خاصة في مجال الزراعة، كما يعتبر مظهرا إسلاميا، وهو العلم الوحيد في العالم الذي يقتصر لونه على لون واحد.
وينكس العلم الليبي كل عام ضمن مراسم يوم الحداد الوطني الذي يخلد ذكرى نفي آلاف الليبيين إلى الجزر الإيطالية. كما نكس أيضا في جميع أنحاء ليبيا حدادا على أرواح ضحايا مدينة الفلوجة بالعراق في 11 أبريل 2004.

التونسي أخذ من التركي

يعود تاريخ العلم التونسي للقرن التاسع عشر وأخذت ألوانه من العلم التركي، حيث تبعت تونس الدولة العثمانية زمناً طويلاً. وتعتبر المساحة الحمراء والنجمة من رموز الدولة العثمانية كما تعتبر النجمة والهلال من المظاهر الإسلامية.
ويتمثل علم الجمهورية التونسية في شكل مستطيل أحمر اللون يكون عرضه مساويا لثلثي طوله. وتتوسط العلم دائرة بيضاء يساوي قطرها ثلث طول المستطيل، ويكون مركزها عند تقاطع متوسط أضلاعه.
ويرسم بالدائرة البيضاء نجم أحمر ذو خمسة أشعة يكون مركزه على خطّ موسط العرض، وفي اتجاه معاكس لجهة العمود، وعلى يمين مركز الدائرة البيضاء بمسافة يقدر مقياسها بواحد من ثلاثين من طول العلم.
ويضبط مقياس أشعة النجم بدائرة وهمية تمثل حدّ تلك الأشعة، ويكون لها نفس مركز النجم. ويبلغ قطرها 15 بالمئة من طول العلم. وتكون الأشعة متساوية الأبعاد فيما بينها على أن يكون حد شعاع كل منها على خط متوسط عرض العلم وعلى يسار مركز الدائرة البيضاء.
ويحيط بالنجم هلال أحمر من جهة العمود يرسم بتقاطع قوسين، قوس خارجي يكون له نفس مركز الدائرة البيضاء ويساوي قطره ربع طول العلم، وقوس داخلي له نفس مركز النجم ويساوي قطره خمس ذلك الطول.
وترسم في العلم المخصص لرئيس الجمهورية بأعلاه وبالخط الذهبي عبارة "للوطن" ويعلق بواسطة رمح ذي حدّ مذهّب ينقش عليه رسم الدائرة والنجم والهلال ويثبت عليه رباط به علم.

المغرب ظل لقرون يرفع العلم الأحمر المصمت

علم المملكة المغربية هو اللواء الأحمر الذي يتوسطه نجم أخضر خماسي الفروع يرمز إلى أركان الإسلام الخمسة. وقد ظل المغرب لقرون عديدة يرفع علما أحمر مصمتا، لكن بعد وقوعه تحت الحماية الفرنسية عام 1912 أضيفت نجمة خماسية خضراء لتميز علم المغرب عن باقي الأعلام الحمراء المصمتة، وهو علم المغرب حتى الآن. ويأمر ملك المغرب بتنكيس العلم في الحداد، كما يتم إلغاء البرامج والمظاهر الاحتفالية في كل أنحاء البلاد خلال أيام الحداد.

هلال ونجم ذهبيان يتوسطان علم موريتانيا الأخضر

يحمل علم موريتانيا الأخضر رسم هلال ونجم ذهبيين يتوسطانه. وكانت موريتانيا ترفع علم الثورة العربية، لكن حين بدأت الدول العربية تدخل تنويعات على علم الشريف حسين استبدلته موريتانيا بالعلم الحالي سنة 1956 وهي السنة التي حصلت فيها موريتانيا على الحكم الذاتي ثم استقلت سنة 1960. ويعتبر اللون الأخضر والهلال والنجمة التي تشكل العلم الموريتاني مظاهر إسلامية.
ويصدر رئيس الجمهورية أوامره بتنكيس الأعلام الوطنية وإعلان الحداد الرسمي على امتداد التراب الموريتاني عادة لمدة ثلاثة أيام، حيث تنكس الأعلام على المباني الحكومية والإدارات والأماكن العمومية وسفارات وقنصليات الجمهورية في الخارج، حداداً على وفاة شخصية هامة.

الصومالي يرمز لأقاليم مستقلة وأخرى تحولت لدول

ظهر في الآونة الأخيرة علم للمحاكم الإسلامية في الصومال التي كانت تسيطر على مناطق مهمة في البلاد من بينها العاصمة مقديشو في ظل وجود العلم الصومالي الذي تعتمده الحكومة في بيداوة. ويعتبر العلم الصومالي الأغرب في التاريخ فهو لا يمثل حقيقة واقعة على الأرض وإنما يجسد حلماً صعب المنال ودولة لا تضم الأراضي التي يرمز إليها.
وتتوسط نجمة خماسية علم الصومال وترمز لأقاليم الصومال الخمسة منها 3 أقاليم لا تخضع للحكم الصومالي بالفعل. فإقليم "العفر والعيسى" ويطلق عليه "أرض العفر والعيسى الفرنسية" يشكل الآن دولة جيبوتي أما إقليم أوغادين فقد ضمه الاحتلال البريطاني إلى إثيوبيا عام 1954، وما زال تحت حكمها إلى الآن.
أما الأقاليم غير الخاضعة للعلم الصومالي فهي إقليم جنوب غربي الصومال وإقليم الحدود الشمالية الكينية وقد ضمته كينيا إلى كامل أراضيها عام 1963.
أما رابع أضلاع النجمة التي تتوسط علم الصومال فترمز إلى أرض الصومال الإيطالي وتقع في الشمال الغربي للبلاد، وحصل الإقليم على استقلاله من البريطانيين في 26 يونيو 1960. وبعدها بستة أيام حصل على الاستقلال خامس الأقاليم وهو إقليم صومالي لاند "أرض الصومال الإيطالي" ويقع الإقليم جنوب ووسط الصومال الحالي وصولا لشماله الشرقي.

القمري للدلالة على البعد العربي والإسلامي

يتكون علم جزر القمر من 5 ألوان هي الأخضر ويمثل محيط الدولة ثم البرتقالى والأبيض والأحمر والأزرق للدلالة على الجزر الأربع المكونة للدولة وعاصمتها موروني. وهي اتحاد 3 جزر مستقلة: موهيلي (فومبوني), أنجوان (موتسامودو), القمر الكبير (موروني). و مايوت (ماموتزو) التي لا تزال تحت إدارة فرنسا كما يتوسط المثلث الأخضر بالعلم هلال للدلالة على البعد العربي والإسلامي في الدولة و4 نجوم هي الجزر الأربع.
وكانت جزر القمر دخلت في الإسلام في القرن السادس عشر أو قبل ذلك مع تجار شيراز وحكمتها فرنسا من 1841 إلى 1975.
وانضمت جزر القمر إلى جامعة الدول العربية عام 1993. وتوالت على البلاد الانقلابات منذ الاستقلال وأشرف المرتزق الفرنسي بوب دينار على أكثر من انقلاب، مما دعاه إلى تصوير أحدها وطرحه في الأسواق كفيلم بعنوان "كيف تغير الحكم في دولة إفريقية".
البوليساريو تتمسك برفع علم شبيه بالفلسطيني

تشكلت البوليساريو وهي جبهة انفصالية بعد انسحاب إسبانيا من الصحراء الغربية، وبسط المغرب سيطرته عليها فأعلنت قيام الجمهورية العربية الصحراوية. وتشكل أول مجلس وطني صحراوي سنة 1976 وأعلن وثيقة الدستور المؤقت وقيام الجمهورية من طرف واحد والتي ظلت تنادي باستقلال الصحراء الغربية عن المغرب، بينما اعتبر هذا الأخير أن الصحراء جزء لا يتجزأ من أرضه التي فككها الاستعمار الفرنسي والإسباني والتي كانت تمتد إلى موريتانيا.
ورغم أن الخلاف على الصحراء لم يحسم لحد الساعة والأمم المتحدة لم تستطع إيجاد حل يرضي جميع الأطراف فإن جبهة البوليساريو تتمسك برفع العلم الذي أعلنت عنه في دستورها منذ عام 1976 وهو شبيه بالعلم الفلسطيني.
ولم يكن اختيار العلم تنويعة في علم الثورة العربية بل إن الصحراويين أرادوا ربط الكفاح الفلسطيني بكفاحهم من أجل الاستقلال. وعلم البوليساريو عبارة عن مثلث أحمر قاعدته إلى القائم ناحية السارية، خلفيته ثلاث نطاقات أفقية متساوية من الأسود تحته الأبيض تحته الأخضر، وفي النطاق الأبيض يوجد هلال تتوسطه نجمة.


سلام جيبوتي

يعود تاريخ علم جيبوتي إلى عام 1972, وقتها لم تكن جيبوتي قد حصلت على استقلالها عن فرنسا, وجاء توحد جيبوتي من عرقين. العرق الأول هو "عيسى"، أما العرق الثاني فهو "عفار". حتى إنه قبل حصول جيبوتي على استقلالها عام 1977 كانت تعرف باسم إقليم "عفار وعيسى" الفرنسي. وجاء توحد الجماعتين عام 1972 بناء على تدخل منظمة الوحدة الإفريقية.
ووقتها تم اعتماد العلم الحالي بلونيه الأزرق الذي يرمز لجماعة "عيسى" والأخضر الذي يرمز لجماعة "عفار" ويوجد على يسار العلم مثلث أبيض اللون يرمز للسلام تتوسطه نجمة حمراء ترمز للوحدة. وقيل إن الأزرق يمثل السماء والبحر والأخضر يمثل الأرض كما أنه يعتبر مظهرا إسلاميا.

صالح والبيض قبلا في عدن علم الوحدة

يعود تأريخ العلم الوطني لليمن إلى 16 عاما خلت، ففي 22 مايو 1990 وقف رئيسا شطري اليمن سابقاً علي عبد الله صالح وعلي سالم البيض بدار الرئاسة بمدينة عدن يقبلان العلم الموحد الجديد، هو بديل للعلمين اللذين ظل النظامان السابقان يتعاملان بهما إلى ما قبل ذلك التأريخ.
ويتصدر العلم الوطني لليمن حزمة القوانين والقرارات الرئاسية منذ ميلاد دولة الوحدة، وضمت المادة الأولى من قانون مجلس الرئاسة رقم (1) ألوان العلم الوطني، فهي حسب ترتيبها من الأعلى إلى الأسفل الأحمر ويرمز لثورتي 26 سبتمبر 1962 و14 أكتوبر 1963، ثم الأبيض ويعني السلام والسلم الاجتماعي والأهلي وثالثا اللون الأسود ويرمز إلى زوال ظلم الإمامة في شمال اليمن والاستعمار البريطاني في جنوبه.
ويرفع العلم الوطني بصورة دائمة على مباني رئاسة الجمهورية والأماكن الخاصة بإقامة رئيس الدولة والمباني الحكومية وعلى السفن والطائرات التي تحمل الجنسية اليمنية بالإضافة إلى مباني السفارات والقنصليات والمفوضيات والملحقيات اليمنية في الخارج.
كما يرفع العلم ـ بحسب القانون ـ على المباني والمنشآت الخاصة في الأعياد والمناسبات الوطنية على أن ينزل بعد الانتهاء من تلك الاحتفالات وخلال مدة لا تزيد عن أسبوع.
وأوجب القانون أن ينكس العلم الى منتصف السارية عند إعلان الحداد الرسمي في الداخل ولمدة الحداد فقط.
وكل من يطالع القانون يجد أنه فرض عقوبة الحبس مدة لا تتجاوز 6 أشهر أو بغرامة لا تزيد عن 5 آلاف ريال يمني (25 دولارا) مع عدم الإخلال بأية عقوبة أشد منصوص عليها في القوانين النافذة، على كل من حمل أو عرض في المحال أو الاجتماعات العامة أو وزع أو عرض للبيع العلم الوطني بصورة مخالفة للمواصفات القانونية، وكل من استعمل العلم كعلامة تجارية أو كجزء منها أو بقصد الإعلان أو رفع علما وطنيا ممزقا أو في حالة غير لائقة.
وبالحبس سنة أو بغرامة لا تزيد عن 10 آلاف ريال لكل من أسقط أو أعدم أو أهان بأية طريقة كانت العلم الوطني أو لإحدى الدول الأجنبية كراهة أو احتقارا لسلطة الدولة اليمنية أو تلك الدول وكان ذلك علنا أو في مكان عام. ويرى قانونيون أن تلك الغرامات المالية زهيدة جدا ولا ترتقي لمستوى إهانة العلم.
وأثبتت الوقائع والمشاهد المتكررة أن تلك النصوص الواردة في قانون العلم شيء، وما يشاهد ويجري على أرض الواقع شيء آخر، ويمكن للعين المجردة أن ترصد خروقات ومظاهر مشينة عديدة ترتكب نهارا جهارا بحق هذه الراية، فهناك العديد من الوزارات والمؤسسات العامة تعلو مقارها ومبانيها أعلام وما هي بالعلم الوطني الحقيقي، بعضها رث تكسوه الأتربة والبعض بال وممزق والبعض الآخر لا تنطبق عليه المواصفات القانونية وهناك ما يشبه الأعلام.
ويعزو البعض ذلك إلى تدني التوعية القانونية في أوساط العامة بأهمية العلم في حياة الشعوب ورمزيته العظيمة في النفوس، وكذا ضعف رقابة السلطات المختصة على محلات ومعامل الخياطة، بالإضافة إلى اللامبالاة في تربية النشء وعدم غرس تلك المعاني والدلالات العظيمة للعلم الوطني في نفوسهم.

أعلام السلطنات والتشطير
العلم الوطني في اليمن سبق دولة الوحدة بعدة عقود، فكان للمملكة المتوكلية في الشمال عقب هزيمة الأتراك في الحرب العالمية الأولى علمها الوطني الخاص بها، ويتكون من اللون الأحمر، وتتوزع أطرافه الأربعة 4 نجمات خضراء ونجمة خامسة تتوسط العلم من فوق السيف الذي يمتد على طول العلم. وهناك مؤرخون أعادوا ملامح ذلك العلم إلى نمط علم الدولة العثمانية قبل هزيمتها المدوية وانسحابها من اليمن أواخر العقد الثاني من القرن الماضي.
أما السلطنات والإمارات في الجنوب فقد كان لكل منها علمها قبل توحيدها جميعا في دولة الاستقلال نوفمبر 1967، فللسلطنة العبدلية (لحج حاليا) علمها، وعلم خاص بالسلطنة الكثيرية (سيئون) وعلم ثالث بسلطنة يافع العليا (القارة والحصن) ورابع بسلطنة يافع السفلى (محجبة) وخامس بالمهرة، وسادس بالواحدي (حبان) وسابع بسلطنة الواحدية (بلحاف وبئر علي) وثامن بإمارة الضالع وعلم بإمارة الفضلي (شقرة وزنجبار) وآخر بإمارة بيحان، إلى جانب علم اتحاد إمارات الجنوب العربي التابع لإدارة مستعمرة عدن حتى جلاء الاحتلال البريطاني عنها.
ويجد المتابع أن العلم الوطني لما كانت تعرف سابقا بالجمهورية العربية اليمنية يشمل 3 ألوان هي من الأعلى إلى الأسفل الأحمر فالأبيض فالأسود وتتوسطه نجمة خضراء، أما جمهورية اليمن الديموقراطية الشعبية (الجنوب سابقا) فإن علمها الوطني يشبه في ألوانه العلم في الشمال مع إضافة مثلث أزرق تتوسطه نجمة حمراء دلالة على التوجه الاشتراكي لنظام عدن قبل الوحدة.

الدوري نصح صدام بعبارة "الله أكبر"

أدرك العراقيون مع إعلان رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني رفضه رفع العلم العراقي الحالي في محافظات العراق الشمالية بأنهم الشعب الوحيد في المنطقة الذي يمتلك أكثر من علم لبلادهم. وكانت بدأت مشكلة العلم منذ أن اعتمد مجلس الحكم المنحل نموذجا جديدا من تصميم الفنان والمعماري العراقي رفعت الجادرجي. ونظرا لتشابه النموذج الجديد مع العلم الإسرائيلي، رفض من قبل الشارع العراقي واعتمد العلم الحالي بعد تغيير خط عبارة "الله أكبر" التي أمر بوضعها الرئيس السابق صدام حسين بعد غزو الكويت.
وكان العلم العراقي اعتمد بعد تأسيس الدولة العراقية في عام 1921 وهو شبيه بعلم المملكة الأردنية الهاشمية الحالي ليكون علما للمملكة العراقية آنذاك.
وفي عام 1958 ومع إعلان الجمهورية العراقية اعتمدت الدولة علما وشعارا جديدا. أما في عام 1963 وعندما تولى الرئيس الأسبق عبد السلام عارف منصب رئيس الجمهورية، ولكي يثبت توجهاته القومية وإيمانه بالوحدة العربية، اعتمد علم الجمهورية العربية المتحدة التي تضم مصر وسوريا، فأضاف نجمة ثالثة إلى ذلك العلم رغبة منه في الانضمام إلى الوحدة بين دمشق والقاهرة.
وظل العلم العراقي بنجومه الثلاث من دون تغيير في شكله وألوانه حتى أواخر عام 1990، وبقرار من رئاسة الجمهورية آنذاك، واستجابة لطلب من المسؤول العراقي السابق عزت الدوري الذي قال في اجتماع ضم كبار ضباط الجيش مع صدام حسين إنه يفضل أن تكتب عبارة الله أكبر في العلم العراقي وبخط صدام لتكون عاملا لرفع الروح المعنوية بين المقاتلين العراقيين.
وبعد سقوط النظام العراقي السابق وفي خطوة لوضع حد للجدل القائم بشأن العلم، بادر إبراهيم الجعفري بوصفه أول رئيس لمجلس الحكم بتغيير خط العبارة واعتمد الخط الكوفي بديلا عن خط صدام.
وأغرب ما يثير الدهشة والاستغراب حاليا أن العلم العراقي الذي تعتمده المؤسسات والدوائر الرسمية يختلف بحسب الأمزجة والرغبات فيما يتعلق بنوعية خط العبارة.
وبرغم ما شغله العلم العراقي من اهتمام بين الأوساط الشعبية والسياسية، فلا أحد يعرف من هو مصمم علم عام 1958 المعتمد حاليا من قبل إقليم كردستان بوصفه علم الحكومة المركزية.
وحتى يصدر مجلس النواب تشريعا خاصا لاختيار علم وشعار جديد تمسك الكرد بعلمهم. وبحسب مصادر كردية فإن علم كردستان كان علم جمهورية مهاباد الكردية التي أسست في إيران مطلع عقد الأربعينات من القرن الماضي. وقام مؤسسها القاضي محمد بتسليمه إلى الزعيم الكردي الملا مصطفى البارزاني مع وصية بأن يكون علم جمهورية الكرد المنتظرة. وأكدت المصادر أن العلم الكردي اعتمد في المحافظات الخاضعة لسيطرة الحزب الديموقراطي الكردستاني الذي يتزعمه مسعود مصطفى البارزاني. فيما تخلى حزب الاتحاد الكردستاني بزعامة جلال الطالباني عن ذلك العلم. لكنه اعتمده في ضوء القرار الجديد لرئيس الإقليم. ويحتوي العلم على ثلاثة ألوان الأحمر والأخضر والأبيض مرتبة بصورة أفقية والشعار في الوسط عبارة عن شمس صفراء اللون.
وبقدر انشغال العراقيين بهمومهم ومعاناتهم، رفضوا أي تغيير طارئ على علمهم، على الرغم من أنه ارتبط لديهم بمعاناتهم من سياسة النظام السابق، لكنهم مازالوا متمسكين برمز يوحدهم ليؤكدوا وحدة نسيجهم على اختلاف مكوناتهم.

سوريا عرفت أول علم لها بعد انتصار الثورة العربية

عرفت سوريا أول علم لها بعد عهد الاستقلال من الاحتلال العثماني وانتصار الثورة العربية الكبرى التي انطلقت بقيادة الشريف الحسين في المنطقة العربية عام 1916م. واعتمد لذلك العلم 3 ألوان رئيسية كانت أيضا نفس الألوان الأساسية لأعلام عربية أخرى.
وتدرجت ألوان العلم السوري الأول من الأسفل باللون الأسود, فاللون الأبيض في الوسط، والأحمر في الأعلى. وقد رمزت تلك الألوان لعهد الخلافة العباسية وتجسد باللون الأسود، أما اللون الأبيض فكان يرمز لمرحلة السلام الذي عم أرجاء الوطن العربي في مرحلة الخلافة الأموية, واللون الأحمر رمز لدم الشهداء الذين حققوا الاستقلال أيام الثورة العربية, أما النجمتان الخضراوان اللتان وضعتا وسط العلم في اللون الأبيض عند تأسيسه فقد رمزتا لمرحلة الخلافة الراشدية التي تميزت بالعطاء, وقصد من العدد 2 سوريا ولبنان، اللتين كانتا متحدتين.
وفي عهد الوحدة بين سوريا ومصر عام 1958 طرأ تغيير على علم الجمهورية المتحدة بحيث بقي العمل بتدرجاته الثلاثة الأساسية مع إضافة رمز الصقر في الوسط الذي اعتبر رمز الوحدة. وبعد انفصال سوريا عن مصر عام 1962 أصبح العلم السوري بنجمتين في الوسط كما كان سابقا، إلى أن وقع ميثاق وحدة بين سوريا ومصر والعراق حيث أضيف للعلم 3 نجمات في الوسط، وعندما انهار الميثاق عاد العلم السوري بنجمتين كما هو الآن.

قصة العلم الكويتي

رفعت الكويت ومنذ بداية تأسيسها عام 1714م، 24 علما تنوعت ما بين أعلام مثلثة وأعلام مستطيلة كتب على 19 منها اسم الكويت مضافا إليها أحيانا هلال ونجمة أو الشهادتان أو البسملة. ولم ترفع الكويت أي علم يخص دولة أخرى سوى علم الدولة العثمانية، حيث رفعته مرة واحدة شأنها في ذلك شأن جميع الدول العربية وكان ذلك من باب الاعتزاز بالانتماء للخلافة الإسلامية.
وتطور العلم الكويتي وأخذ أشكالا وأحجاما مختلفة منذ بداية تأسيس الكويت حتى عام 1961 عندما رأت حكومة الكويت ضرورة تغييره ليكون العلم الجديد رمزا لاستقلال البلاد.
وفي 7 سبتمبر 1961 صدر قانون لذلك ثم جرى تعديل بعض مواد أحكامه في 18 نوفمبر من العام نفسه ونص في مادته الأولى على أن يكون العلم الوطني لدولة الكويت على شكل مستطيل أفقي يساوي ضعفي عرضه ويقسم إلى 3 أقسام أفقية متساوية أعلاها الأخضر فالأبيض ثم الأحمر ويحتوي على شبه منحرف أسود اللون قاعدته الكبرى من جهة السارية مساوية لعرض العلم والقاعدة الصغرى مساوية لعرض اللون الأبيض وارتفاعه يساوي ربع طول العلم.
واستخدم الكويتيون في بداية نشأة الكويت أعلاماً خاصة كما كان متبعا عادة في الإمارات المجاورة وكان أول علم رفع في الإمارة العلم "السليمي" في سنة 1746م في عهد الأمير الثاني الشيخ عبدالله الأول بن صباح. وكان السبب في رفع العلم الخاص هو تمييز السفن الكويتية، وفي عهد الشيخ عبدالله السالم تم اتخاذ شعار جديد هو الثالث في تاريخ الكويت وكان عبارة عن لون أزرق سماوي وفوقه أمواج البحر الفضية والزرقاء ويحوي سفينة باللون الطبيعي، وفي الصدر خوذة عليها صقر مرتفع الجناحين باللون الطبيعي وخلف الكرسي علمان كويتيان متقاطعان واستمر من عام 1746 إلى الأول من شهر مايو من عام 1871 ثم رفع العلم العثماني الأحمر في عام 1871م على السفن الكويتية بدلاً من العلم السليمي وذلك في عهد الشيخ عبد الله الثاني بن صباح بعد مضايقة الحكومة العثمانية للسفن الكويتية.
و في عام 1961 قام الشيخ عبدالله السالم الصباح بإلغاء معاهدة الحماية البريطانية التي وقعها جده الشيخ مبارك الصباح عام 1899م، وأعلن أن الكويت دولة ذات سيادة كاملة.
وفي 1961 صدر قانون جديد بعد الاستقلال بشأن العلم الوطني لدولة الكويت ليكون العلم الجديد رمزا لاستقلال البلاد، فتم استبدال العلم القديم بالجديد ويتكون من 4 ألوان: الأحمر والأخضر والأبيض والأسود واستمر حتى الآن.

علم الإمارات توج وحدة قادها الشيخ زايد

علم دولة الإمارات العربية المتحدة مستطيل الشكل وطوله ضعف عرضه وينقسم إلى 4 أقسام مستطيلة الشكل. ويعتبر علم اتحاد الإمارات أحد رموز الدولة التي تحميها القوات المسلحة وتسعى لتأمينها الشرطة ويعمل الجميع حتى تستمر رفعته.
وصمم علم الإمارات عبد الله محمد المعينة الوزير المفوض بوزارة الخارجية الإماراتية، حيث رفع الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس الدولة رحمه الله أول علم لدولة الإمارات العربية المتحدة في اليوم الثاني من ديسمبر عام 1971.


العلم البحريني على السفن الأجنبية

يتألف العلم البحريني من لونين هما الأبيض والأحمر، ويفصل بينهما خمسة مثلثات. ويشير اللون الأحمر الذي يتواجد في أعلام بعض دول الخليج العربية الأخرى إلى الدماء والتي أريقت في المعارك التي دارت رحاها في المنطقة. وأقدم علم تم إنشاؤه لتمثيل البحرين كان لونه أحمر فقط. وفي القرن التاسع عشر، قسم العلم إلى اللونين الأحمر والأبيض، لكن دون المثلثات. ثم فصل اللونان بثمانية مثلثات، يقال بأنها تشير إلى الهدنة التي جرت بين البحرين والدول المجاورة، أو لتمييزه بين الدول الأخرى التي كان لها أعلام شبيهة به.
وفي 17 فبراير 2002، تم تغيير عدد المثلثات إلى 5، وهي تمثل أركان الإسلام الخمسة. وتتبع البحرين البروتوكولات العالمية فيما يتعلق بتنكيس الأعلام عند وفاة شخصية هامة على الصعيد الدولي أو أحد الشخصيات الرسمية العليا في الداخل ويمثل الإجراء شهادة عرفان أو تقدير وعزاء لشخص المتوفى.
ونص المرسوم الملكي الأخير المتعلق بالعلم على إلزام السفن الأجنبية رفع علم البحرين داخل المياه الإقليمية للدولة، فيما يعاقب مخالفو الأنظمة بالسجن شهراً كحد أعلى أو غرامة لا تتجاوز 100 دينار.

العلم القطري والرؤوس التسعة

يتألف العلم القطري من اللونين الأبيض والعنابي ويرمز اللون الأول للسلام، فيما يشير اللون العنابي إلى الدم الذي أريق أو الدم المتخثر، كرمزية إلى الدماء القطرية الكثيرة التي أريقت خلال حروبها التي خاضتها لا سيما في النصف الأخير من القرن التاسع عشر.
وتوجد قاعات في متحف السلاح بالدوحة تحتوي على حراب لرأس علم قطر من النحاس يرجع تاريخها إلى القرن التاسع عشر. أما الرؤوس التسعة الموجودة في العلم فمن الواضح أنها ترمز إلى أن قطر كانت العضو التاسع في الإمارات المتصالحة في دول الخليج العربية. وقد أضيفت إلى عدد الإمارات المتصالحة بعد إبرام الاتفاقية القطرية البريطانية في عام 1916 م. ويرى البعض أن تصميم كل من العلم البحريني والقطري واللذين يتشابهان مع عدد من الدول العربية مستوحيان من تصميم الشعارات الإنجليزية القديمة كأثر تاريخي من آثار الاستعمار البريطاني في المنطقة. ويعد العلم القطري العلم الخليجي الوحيد المرفوع في العاصمة الإسرائيلية تل أبيب، منذ أن بدأت الحكومة القطرية في علاقات مع الإسرائيليين.
وفي حال وفاة أي رئيس إسرائيلي فسيكون لزاما على القطريين تنكيس العلم داخل العاصمة الإسرائيلية استنادا للأعراف الدولية.

علم عمان.. رخاء وكفاح وشعار من سيفين وخنجر

يشير اللون الأبيض للرخاء والسلام والأحمر إلى المعارك التي خاضتها البلاد عبر التاريخ الطويل لطرد الغزو الأجنبي. واستمد اللون الأحمر من العلم العماني القديم ويشير الأخضر للزراعة ويوجد شعار الدولة في الزاوية العليا للسارية ويتألف من سيفين وعليهما الخنجر العماني وقد وضع الشعار باللون الأبيض.

العلم الأردني والكوكب الأبيض

يعتبر العلم الأردني من أقدم أعلام دول المنطقة وأكثرها استقرارا, حيث أقر بشكله الحالي منذ تأسيس إمارة شرق الأردن عام 1921 وبقي طيلة سنوات فترة الانتداب البريطاني حتى الاستقلال عام 1946 على حاله.
ويبلغ طوله ضعف عرضه ويقسم أفقيا إلى 3 قطع متساوية متوازية، العليا منها سوداء والوسطى بيضاء والسفلى خضراء، وبه من ناحية السارية مثلث قائم أحمر - قاعدته مساوية لعرض الراية، وارتفاعه مساو لنصف طولها وفي هذا المثلث كوكب أبيض سباعي الأشعة مساحته مما يمكن أن تستوعبه دائرة قطرها واحد من أربعة عشر من طول الراية، وهو موضوع بحيث يكون وسطه نقطة تقاطع الخطوط بين زوايا المثلث وبحيث يكون المحور من أحد الرؤوس موازيا لقاعدة المثلث.
ويعتبر اللون الأسود شعار العباسيين والأبيض في الوسط شعار الأمويين والأخضر في الأسفل شعار الفاطميين والأحمر يعني شعار الثورة العربية الكبرى.
أما الكوكب الأبيض السباعي فإن رؤوسه السبعة تشير إلى أن القرآن الكريم دستور الحياة والفكر والطموح تلخصها فاتحة الكتاب التي تتألف من 7 آيات والسبع المثاني وتدل على شعارات التوحيد بالله وسمو الإنسانية والشعور بالإحساس القومي والتواضع والعدالة الاجتماعية والدعاء للنهج المستقيم وإدراك المنى والأهداف.


حماس تزين علمها بالشهادتين وفتح تعتمد الراية الصفراء

كان علم الثورة العربية أول علم يتم اعتماده لفلسطين وذلك في خريف 1948 حينما عقد المجلس الوطني الفلسطيني اجتماعا أعلن فيه استقلال فلسطين بحدودها الطبيعية وإقامة دولة حرة ذات سيادة، وحررت وثيقة الاستقلال وتشكلت حكومة عموم فلسطين برئاسة أحمد حلمي.
ويقول مؤلف كتاب تطور العلم العربي مهدي عبد الهادي إنه رمز لفلسطين بشعارين الأول علم فلسطين أي العلم العربي، أما الثاني فهو علم أبيض كتب عليه بالأحمر كلمة فلسطين ليرمز لوضع فلسطين الدامي.
وأضاف: "أخذت الجامعة العربية العلم الأخير شعارا لفلسطين في بعض مطبوعاتها ثم عادت الجامعة إلى اعتبار واستعمال العلم العربي بألوانه الأربعة شعارا لفلسطين بترتيب أخضر وأبيض وأسود وفي الزاوية مثلث أخضر وهو العلم الذي رفعته الهيئة العربية العليا لفلسطين برئاسة الحاج أمين الحسيني.
أما العلم الفلسطيني بشكله الحالي فقد تم اعتماده في 28 مايو 1964 حينما انعقد المجلس الوطني الفلسطيني للمرة الأولى في القدس، حيث وضع الميثاق القومي الفلسطيني وأعلن قيام منظمة التحرير الفلسطينية وانتخبت لجنة تنفيذية برئاسة أحمد الشقيري.
ومع الإعلان عن انطلاقة حركة حماس أواخر عام 1988 وبداية عام 1989 ظهرت في الأراضي الفلسطينية أعلام مزينة بالشهادتين "لا إله إلا الله محمد رسول الله " وقد كتبت في المنطقة البيضاء من العلم الفلسطيني وكانت تلك الإشارة التي ميزت فيها حماس أعلامها عن الأعلام الأخرى وما زالت حتى الآن، إلا أن حماس تستخدم أيضا الرايات الخضراء المزينة بالشهادتين إلى جانب الأعلام الفلسطينية.
وكثيرا ما كانت تتهم من قبل العلمانيين واليساريين الفلسطينيين بأنها تتجاوز العلم الفلسطيني الذي سقط دفاعا عنه عدد كبير من الشهداء والجرحى والمعتقلين.
وللتنظيمات الفلسطينية الأخرى راياتها فلحركة فتح راية صفراء عليها شعارها وللجبهتين الشعبية والديموقراطية لتحرير فلسطين وحزب الشعب الفلسطيني(الحزب الشيوعي سابقا) رايات حمراء على كل منها شعار هذه التنظيمات ويتم رفعها على مقار الأحزاب إلى جانب العلم الفلسطيني وأيضا في المسيرات والاعتصامات.
وتُنكس الأعلام المعلقة على المباني الحكومية والمطارات والقواعد العسكرية ومنشآت أخرى في حال وفاة الرئيس أو رئيس الوزراء أو رئيس سابق أو رئيس وزراء سابق أو وزير. وفي حال وفاة عضو من المجلس التشريعي، تُنكس الأعلام في الدائرة الانتخابية التي يتبعها.
وفي حال وفاة المحافظ تنكس الأعلام في مكان إقامته بالإضافة إلى مناسبات أخرى.

سلام وأرسلان وعسيران رسموا العلم اللبناني

لم يكن في العهود العثمانية علم لبناني، حيث إن الأعلام التي جرى الحديث عنها في ذلك الوقت لم تكن سوى بيارق للإمارات المتغيرة. ويقول المؤرخ حسان حلاق إن العلم اللبناني الأول وضعه الفرنسيون إذ كان العلم الفرنسي مع إضافة الأرزة الخضراء في وسطه. وظهر العلم اللبناني بصيغته الحالية في 11 نوفمبر في عهد الاستقلال عام 1943 على يد زعماء حكومة الاستقلال ومكون من اللونين الأحمر والأبيض وفي وسطه أرزة خضراء.
وولد العلم بجهود بين الراحلين صائب سلام والأمير مجيد أرسلان وعادل عسيران بينما كان رئيسا الجمهورية بشارة الخوري والحكومة رياض الصلح رهن الاعتقال على يد الانتداب الفرنسي. وقد ساهم سلام وعسيران وأرسلان في رسم العلم ووقعوا عليه بأسمائهم. وهو العلم الذي رفع على سارية مجلس النواب يومها.
من جهة ثانية لم يكن لحزب الله علم قبل عام 1983، حيث كان هناك شعار للحزب بأرضية صفراء يحمل كتابة باللون الأخضر تقول :"فإن حزب الله هم الغالبون" بالإضافة إلى جملة " المقاومة الإسلامية في لبنان باللون الأحمر.
وبحسب الإعلامي في حزب الله علي عباس فإن حزب الله اتخذ في عام 1992 قرارا بإنشاء علم مع دخوله في الانتخابات النيابية وانتخاب أعضاء منه في البرلمان.
وجاء العلم بأرضية صفراء ترمز إلى الضوء والشمس والنهار أي الزمن، فيما حمل جملة حزب الله بالأخضر رمزا للحياة، بالخط العريض تنطلق منها بندقية ترمز إلى المقاومة المسلحة التي هي جزء من حركة حزب الله.
ويقول عباس:" فوق كلمة حزب الله يوجد رسم للكرة الأرضية في قلبها كتاب أما الأرض فتعني أن الحزب جزء من مكون عالمي والكتاب يرمز إلى العلم والمعرفة ومن الكتاب تخرج سنبلة قمح رمزا للعطاء والتضحية والتكافل الاجتماعي. وأوضح: "كلمة حزب الله توحي بشكل السفينة والمعنى يرمز هنا إلى البحث عن شاطئ الأمان".
*المصدر-صحيفة الوطن السعودية
الصفحة الرئيسية
أخبار وتقارير
إفتتاحية
أخبار المحافظات
إقتصاد وتنمية
شباب ورياضة
استطلاعات وتحقيقات
لقاءات وحوارات
أدب وفنون
الدولية
منوعات وطرائف
بلا حدود
المجتمع والناس
إقرأ معنا
علي ناجي الرعوي

محمد أنعم

حسين علي حازب

نبيل عبدالرب

أ.د. عبدالسلام الجوفي

د. عبدالقادر مغلس

مطهر الأشموري

ملفات سابقة